الخبل الثوري في الملف السوري

(nydailynews.com)
(nydailynews.com)
حضرت منذ بضعة أيام إجتمامعا مع روبرت فورد، سفير الولايات المتحدة لسوريا. بعد ذلك، وفي ظل تصاعد أعمال إرهابية في صفوف المعارضة السورية–مما أدى مؤخراً إلى إغتيال الشيخ محمد البوطي في جموع من طلبة العلم–اشارك بعض ملاحظاتي عن الخبل الذي أصاب الحوار العام عن سوريا، خاصة عند كثير من السوريين المغتربين. هذه مذكرة لهم.

لا حاجة لي أن أذكر أسماء، ولكن اقول بصفة عامة إنه لا جدال في أن منظومة المعارضة متنافرة وأنها فشلت تماماً في تركيب اجندة سياسية موحدة. لا جدال أيضاً في أن المعارضة أصبحت عندها مشكلة إرهاب مفزعة بين صفوف مقاتليها. ويؤسفني أن أرى أعضاء المعارضة يضغطون على المسؤولين الامريكان المترددين للتدخل العسكري. أخيراً وليس آخراً، المقاومة ليست عاجزة عن النفوذ العسكرية المنتظمة فحسب، بل أنها لا تستطيع (أو ليست مستعدة؟) للتفاوض مع حكومات أخرى من أجل إيجاد حل سياسي لإنهاء الحرب الأهلية والعنف الطائفي الراهنين. (من البديهي لماذا إستقال معاذ الخطيب وبرهان غاليون) كل ذلك ليس كلامي–ولكن كلام مسؤولين.

(aei.com)
(aei.com)

كيف إذن نفسر الخبل الثوري عند كثير من السوريين–خاصة في المهجر–الذين يخدعون أنفسهم بأن المعارضة شريفة وذات سيادة؟ بدلاً من نقاش حد وعاقل عن ضغط أو التفاوض مع حكومات من أجل إيجاد حل لإنهاء سفق الدماء، أنصار ال-“ضد” وال-“مع” يتبادلون شتائم رذيلة ويخاطبون بعض مستخدمين هراء الجهاديين، يجادلون سيئات وحسنات الموتى ويمجدون “شهداؤنا” و يقبحون “قتلاهم.” أنا اتحدث عن مغتربين يعتقدون في موأمرات توبخ نظام الأسد بسبب وقوع أي عمل إرهابي في البلد، دون ادنى فهم للموضوعية والنقد الذاتي. وهل الحرب الأهلية عبارة عن أكثر من تبادل عمليات ارهابية بين نظام ومعارضة؟ سوريا اليوم أكثر وحشية من ادمى يوم في لبنان في الثمانينيات أو العراق سنة ٢٠٠٦. مظاهر الإرهاب في قلب مقاتلي المعارضة–بما فيها تفجير المساجد والبنايات العامة والحكومية وإرتكاب مجازر في القرى– ومن ثمة إنفلات البلد بأكمله واضح بين لكل مواطن سوري مبصر–لكل شخص يفضل إحياء أبناء بلده على إطفاء غليان ثأره. دعنا ننطق كلمة حق في زمن الخبل– النظام المجرم (الإرهابي) أوجد خصما في صورته!

المعارضة ضلت سبيلها، وانصارها المخبلين هم انداد التأامريين من صفوف أنصار النظام الذين ينسبون كل كوارث البلد لأمريكا، إسرائيل، إلخ. وقد أصيب الحوار العام عن سوريا بخبل شديد–مصالح تنوح من ناحية بسبب مأساة إنسانية لا مثيل لها، ومن ناحية أخرى تطالب بتصعيد التدخل العسكري. كان الهدف المزعوم لهذا التهافت المتلف هو إنقلاب دكتاتور مستبد ومنح شعب حقه في حكم نفسه. لكنه حرم الشعب السوري من حقه الأهم والجوهري–الحياة.

Advertisements

One thought on “الخبل الثوري في الملف السوري

  1. لقد ضغطت الحوار ممكن بين الحكومة والمعارضة، إلا أن الأسلحة الكلام، وحتى روسيا وإيران الأمم المتحدة للسماح للتدفق الدم

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s